فرقة الرحـــــــالــــــة الإسلامية
 
الرئيسيةالتسجيلاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءدخول

شاطر | 
 

 تفاصيل مثيرة لعملية خانيونس..يكشفها أحد منفذيها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبوحمزة
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 133
تاريخ التسجيل : 03/02/2010
العمر : 29
الموقع : غزة

مُساهمةموضوع: تفاصيل مثيرة لعملية خانيونس..يكشفها أحد منفذيها   الأحد مارس 28, 2010 5:40 pm

* دعونا الله بأن يسدد رمينا فكتب لنا النجاح

* تدخلنا لحماية المجاهدين ولتلقين جيش العدو درسا لن ينساه

* نفذنا العملية باستخدام بنادق (قناصة) ورشاش BKC

* أردنا استهداف مروحية وامتنعنا عندما شاهدناها تحمل إشارة إسعاف

القسام ـ خاص:

مفخرة تاريخية نقشها ثلة من مجاهدي كتائب الشهيد عز الدين القسام بأنصع صفحات التاريخ في السادس والعشرين من شهر مارس من عام 2010، ففي هذا التاريخ أبدع مجاهدوها من جديد بتحطيم خرافة (وحدة النخبة في الجيش الصهيوني والمعروفة باسم جولاني) والتي طالما قدمت في الشرق العربي على أنهم صاحبة الخبرة والتفوق في الحروب وأن أفرادها أساتذة في العلوم العسكرية.

فهؤلاء الخبراء المدربين جيدا كما يزعمون سقطوا بكل ما لديهم من تقنيات عسكرية تكنولوجية متطورة أثناء مواجهتهم مع مجاهدي كتائب القسام، فقد انهارت هذه الوحدة " النخبة " بطريقة مزرية في أثناء المواجهة شرق مدينة خان يونس، والتي أسفرت في نهايتها عن مقتل نائب قائد الكتيبة 12 في وحدة النخبة وأحد جنودها بالإضافة إلى إصابة 5 آخرين أحدهما دخل حالة الموت السريري.

وأجمع العديد من الخبراء الأمنيين والعسكريين على أن تنفيذ القسام لهذه العملية وبهذه النوعية وبعدم وجود شهداء لهو علامة فارقة في التطور النوعي لدى كتائب القسام والتي تعلمت من التجارب السابقة خصوصاَ تجربة الحرب الأخيرة، فهي اكتسبت تجربة غنية في آليات المناورة والقدرة على التخفي وصيد الأهداف بأقل قدر من الخسائر.

ولما لهذه العملية من أهمية كبرى.. أجرى موقع (كتائب القسام) لقاء خاص مع أحد منفذي هذه العملية البطولية حيث استنطقته عن تلك اللحظات الجهادية الهامة في تاريخ الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة، والتي ستجعل قوات العدو تحسب ألف حساب قبل أن تفكر في التوغل على أرض قطاع غزة.

النجاح بسب دقة الرصد

وقف المجاهد والذي عرف نفسه بأبي مصعب يراقب تحركات آليات العدو والتي كانت تتحرك على الشريط الحدودي الزائل - بإذن الله – والذي يبعد 500م عن مكان وقوع العملية، وبعد أن انتهي من النظر إلى الآليات التفت إلى المراسل العسكري لموقع القسام الذي رافق المجاهد إلى مكان قريب من مكان وقع العملية، وبدأ حديثه بالشكر والثناء على الله عز وجل أن سدد رميهم في هذه العملية.

أبو مصعب لم يغفل عن دور إخوانه في وحدة الرصد في إنجاح العملية، فيقول: " في نحو الساعة الثانية من بعد الظهر تم استلام إشارة من وحدة الرصد مفادها إطلاق نار باتجاه الوادي شرق القرارة و الذي يبعد عن الشريط الحدودي قرابة ال 200 متر , بعدها مباشرة خرجت قوة راجلة مسرعة خارج الشريط مع الاستمرار في إطلاق النار".

مطاردة مقاومين

ويوضح أنه تم التقدير عن حدوث عملية مطاردة لمواطنين أو لمقاومين داخل الوادي , بعدها مباشرة تم الإيعاز للقناصة و سلاح المتوسط بالاستنفار و الجهوزية و التوجه لمنطقة الحدث و في حال تقدم القوات أكثر من المسافة المألوفة يتم استهدافهم .

وواصل حديثه عن تفاصيل العملية التي أربكت حسابات العدو ، فيقول: "في هذه الأثناء بدأت الأحداث تتصاعد حيث بدأت الآليات بالخروج من الشريط مع تغطية مكثفة بالنيران كذلك مجيء الطيران المروحي لمنطقة الحدث و خروج عدد كبير من الجنود خارج الشريط من منطقة السريج باتجاه الغرب حيث خرجوا لأكثر من 500 متر".

وصف سير العملية

وعن وصف سير العملية فأكد أنه بعد استنفارهم من قبل قيادة الكتائب في تلك المنطقة، أخذ هو وإخوانه المجاهدون مواقعهم ومواضعهم الملائمة لإطلاق النار، حيث كان بحوزتهم بنادق (قناصة) ورشاش BKC، وبقوا ينتظرون وقوع جنود الأعداء في مرمى نيرانهم.

ويشير إلى أن قلبه وقلوب إخوانه المجاهدين وحناجرهم كانت تصدح بالدعاء والتضرع إلى الله أثناء تموضعهم في الأماكن التي يستعدون لإطلاق النار، بينما كانت عيونهم شاخصة نحو الأعداء، وفي تلك اللحظات كانت تغشاهم رحمة الله عزوجل، ويحدوهم الأمل بالنجاح ولم يتوقف قلبهم قبل لسانهم عن ذكر الله والدعاء المتواصل بالتوفيق .

وعندما أشارت دقات الساعة إلى الثانية والنصف من مساء يوم الجمعة الموافق 26/3/2010م، وكان أبطال (القسام) ينتظرون وقوع الأعداء في مرمى نيرانهم، وفي لحظة وصولهم إلى النقطة التي حددت ومن قبل المجاهدين، فتح المجاهدون نيران بنادقهم ورشاشهم باتجاه قوات العدو، حيث شاهد المجاهدون جنديين بالقرب من قلبة السريج يسقطون على الأرض.

وأوضح أن العملية حملت رسالة موجهة للجيش الصهيوني بأن ما تقوم به من انتهاكات وتوغلات في قطاع غزة لن يتم السكوت عنها، وكذلك لن تسمح بالاعتداء أيضا على المقاومين، لافتا إلى أنه نفذ هو وإخوانه عملية التصدي هذه من أجل حماية مقاومين لاحقهم العدو.

رغم جرائمهم ..تعاملنا بأخلاقنا

وعن ما جرى في الميدان عقب تنفيذ عملية التصدي البارعة، ومشاهدة جنديين يسقطان أرضا، أجاب: " في خلال أقل من 5 دقائق حضرت مروحيتين تحملان إشارة إسعاف للمكان حيث هبطت الأولى على بعد 200 متر من مكان الإصابات و الثانية هبطت داخل موقع العين الثالثة ".

وأشار إلى أن المجاهد الذي كان مسلحا برشاش الـ BKC هم بإطلاق النار على المروحية التي هبطت على بعد 200 متر من مكان العملية، ولكنه عندما شاهد هو ورفاقه إشارة الإسعاف على الطائرة، امتنعوا عن ذلك، اقتداءً بأخلاقيات الإسلام في الحروب، واحتراماً أيضا للقانون الدولي الإنساني .





وفي نهاية شهادته التي قدمها لموقع القسام بينما كان يقف على الثغور الشرقية للمحافظة ليصف تفاصيل ما جرى فيقول: " بعد الهبوط قام الجنود بحمل المصابين و الاتجاه جريا إلى المروحية , في نفس الوقت أثناء نقل الجنود المصابين تدخل الطيران الحربي و قام بشن غارات وهمية و إطلاق بلالين حرارية فوق منطقة الحدث و بشكل منخفض جدا، و بعد انتشال الإصابات بدأ العدو بالانسحاب مع الاستمرار في القصف المدفعي و الطيران المروحي لمنطقة الحدث، فيما انسحبنا من المكان تحفنا عناية الرحمن" .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريحانة الشمال
عضو متميز
عضو متميز
avatar

عدد المساهمات : 101
تاريخ التسجيل : 04/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: تفاصيل مثيرة لعملية خانيونس..يكشفها أحد منفذيها   الجمعة أبريل 02, 2010 5:43 pm

هم كتائبُ العز لأنهم والله عزٌ ومفخرة


رجالٌ بحق في زمنٍ عز فيه الرجال


بورك جهودهم وجهادهم


وداموا بحفظٍ من المولى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تفاصيل مثيرة لعملية خانيونس..يكشفها أحد منفذيها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الرحـــــــــــالـــــــــة :: قسم الأخبار وآخر المستجدات-
انتقل الى: